منتدى ثانوية بوعامر عمر
مرحبا بك عزيزي(ة) الزائر(ة)

منتدى ثانوية بوعامر عمر

منتدى مدرسي متميز
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علموا أبناءكم الأدب قصة رائعة
الأحد 08 فبراير 2015, 21:57 من طرف z.salah eddine

» نريده ورديا
الأربعاء 02 يناير 2013, 18:56 من طرف aafoura

» [ كلمـــــــــات من القـــلب الــــى القــلـب
الثلاثاء 11 سبتمبر 2012, 16:55 من طرف اكـــــــــرام

» حكمة رائعة عن الحياة
الثلاثاء 11 سبتمبر 2012, 16:50 من طرف اكـــــــــرام

»  ميسي يزور غزة يوليو القادم
الأحد 22 يوليو 2012, 14:04 من طرف الزعيم

» اصدار ورقة مالية جديدة بقيمة 2000 دج
الأحد 22 يوليو 2012, 13:44 من طرف الزعيم

»  اختبار شهادة البكالوريا 2012 في مادة التاريخ والجغرافيا شعبة تسيير واقتصاد
الجمعة 20 يوليو 2012, 11:17 من طرف الزعيم

» للمحادثة والاتصال عبر الفيسبوك
الجمعة 20 يوليو 2012, 10:59 من طرف الزعيم

» اتر سماع القران على المخ
الأربعاء 25 أبريل 2012, 22:06 من طرف rahilefati

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

  متليلي الشعانبــــــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 42
نقاط : 129
تاريخ التسجيل : 18/05/2011
العمر : 24
الموقع : ghardaia

مُساهمةموضوع: متليلي الشعانبــــــــــــــة   الخميس 23 يونيو 2011, 00:56







متليلي الشعانبة

متليلي الشعانبة من البلديات العريقة من حيث المنشأ، كانت تابعة لعدد من الجهات قبل أن تصبح أحد بلديات ولاية غارداية الجزائرية تتربع على مساحة 7300 كلم2 في موقع لا يتعدى 4(كلم من مقر الولاية بينما تبعد عن العاصمة بـ650 كلم.وصل عدد سكانها في سنة 1998م 35427 نسمة، يميزها مناخ صحراوي جاف وحار صيفا قليل الأمطار وبارد شتاءا وعلى هذا الأساس تم الاعتماد على المياه الجوفية فإن طابع المنطقة يبقى فلاحي على حساب مجال الرعي الذي كان مقام في الأول خلالة حقبة خلت وتاتي من بعدهما بعض الصناعات التقليدية والوحدات الإنتاجية التي تساهم بقسط متواضع في اقتصاديات المنطقة ويبقى الجانب السياحي الأوفر حظا باعتبار أن البلدية تزخر بمعالم أثرية وتارخية.أصل الشعانبة:التحدث عن حاضر بلدية متليلي يمكن لأي كان أن يلتمسه لكن ما يخفى على الأعين هو ذلك الماضي العريق لشعب هذه المنطقة وأصالته وهو ما يتوق المرء إلى معرفته وسبر أغواره، فاعلم إذن أن قبيلة الشعانبة ينحدرون من علاق بن عوف من سليم بن منصور من العدنانية المنتمين إلى الهلالين.أجمعت المصادر على أن أوائل الشعانبة وفدوا إلى شمال إفريقيا إبان الفتوحات الإسلامية وهم في تنقلاتهم قد أسهموا في نشر الدين الإسلامي واللسان العربي وما ينضوي تحتهما من الصفات المحمودة من الأنفة والكرم، الإقدام، الشجاعة، الإخلاص والدفاع عن الوطن والدين....في حين نجد أن بعض الروايات المتواترة إلى أن أصل الشعانبة هي تركيبة لكلمتي " شعاع نبا" أو " شعاع بان " أي شعاع ظهر وهي صفة لخصلة كانوا يتميزون بها وإلى اليوم وهي كرم الضيافة.من ذلك أنهم كانوا قديما يشعلون النار ويبقونها مشعة ليلا كما قد يلجئون إلى حث التراب نهارا للدلالة على مكان تواجدهم لعل تائها في تلك الربوع الخوالي أو قاصدا أو عابر سبيل يهتدي إليهم فينزل بينهم على السعة والرحب.. ومن تم غدت هذه الصفة ملازمة لهم وبفعل التداول تداخلت الكلمتان لتصبح كلمة واحدة وهي " الشعانبة".أما تسمية المدينة بمتليلي فلها قصة أخرى، من ذلك أن الشعانبة حينما وفدوا من شبه الجزيرة العربية مكثوا بناحية " فزان " بليبيا وفي منطقة اسمها " واد ليلي" حيث شيدوا قصرا هناك لا زالت أنقاضه باقية. وصادف أن رحل فريق منهم إلى منطقة متليلي الحالية فوجدوا أن هذه تشبه تماما المنطقة التي جاءوا منها لوجود واد بها وأرض خصبة فقيل هذه بقعة " مثل ليلي " وبفعل التداول تلاحمت الكلمتان لتصبح متليلي. الاستقرار بمتليلي:خلال الزحف الداخلي لهذا القبيل والتنقل من منطقة لأخرى، إستقر بهم المقام بمنطقة متليلي وكان ذلك في أوائل القرن الرابع عشر الميلادي، وكما واضح فإن طبيعة المنطقة كانت تؤهل مثل هذا الاستقرار ولو أنه كان جزئيا في بدايته فالمنطقة يخترقها واد كبير "واد متليلي " الذي يمتد على مسافة 350كلم إلى نواحي ورقلة، هذا الأخير ساعد على إيجاد أرض خصبة أنمت مجال الرعي الذي إحترفه الشعانبة بداية وحول اهتمامتهم فيما بعد إلى الميدان الفلاحي الذي وجدوا فيه ضالتهم وبه غدا المجالان من أقوى دعائم الاقتصاد بالنسبة للشعانبة مكناهما من التمتع برغد العيش والانتقال إلى مزاولة أنشطة تقليدية وامتهان حرفة التجارة التي برعوا فيها وذاع صيتهم عن طريقها في مختلف المناطق الالصحراوية والمناطق التابعة لدول مجاورة كمالي والنيجر وليبيا وتونس وغيرها....

الصناعة التقليدية :

تشكل الصناعة التقليدية إحدى المكونات الأساسية الشخصية الصحراوية الإبداعية، فهي الوسيط بين الماضي والحاضر، يستقبلها العالم في صورة منتوج صغير لتبلغ عن رسالة أصيلة معطرة برائحة الحضارات السالفة والتراث الإنساني الثقافي الذي صهرته عبر سيرورة التاريخ القدرة للخلافة الإبداعية للإنسان المتليلي بصفة عامة للصانع التقليدي خصوصا وهو ما يبرز اعتزازه بكينونته وانفتاحه على الآخر ويحتضن قصر متليلي كما يعلم الجميع صناعات وفنون شتى ومتنوعة تعد النشاط الرئيسي لفئة عريضة من السكان وتشكل مورد عيش أغلبيتهم، وفضلا عما تضفيه من رونق وبهاء على مختلف معالمها وفضاءاتها مما يجعلها تحظى بمكانة خاصة في نفوس مختلف الزوار الذين يتوافدون عليها من مختلف الجنسيات، والصناعة التقليدية صورة لهذا المجتمع في كل مراحل تطوره لهذا جاءت منتجاتها متنوعة، وغنية بالدلالات الاجتماعية والتاريخية، وهذا التنوع دال على المستوى الحضاري المتميز للمجتمع في القصرالقديم، لقد راكمت هذه المدينة على امتداد تاريخها صيدا غنيا ومتنوعا من الصنائع والفنون اليدوية.... وعنيت مرد وديتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للعاملين بها.

قطاع الزرابي:إن من يلاحظ بين أزقة القصر القديم غدو مجالات البصر إلى لفائف الزرابي المعروضة للبيع حيث أبدعت المرأة الصحراوية عموما والمرأة القاطنة بالقصر القديم خصوصا في هذا المجال الذي يعتبر حيوي ومصدر رزق لأغلبهن ويتجسد إبداعها في تحويل المادة الأولية، الذي يدخل ضمن أنواع الصناعة التقليدية وهو تحويل صوف الغنـم ووبر الإبـل إلى خيوط ناعمة ومن تم وبوسائل تقليدية أخرى يتم تحويل تلك الخيوط إلى زرابي أخاذة للبصر بتلك الرموز الفنية العريقة.

صناعة النحاس والفضة:

انطلاقا من قطاع الزرابي نتجه ونحط الرحال بصناعة النحاس والفضة التي لا تقل شأنا عن صناعة الزرابي حيث يتواجد بمحلات متواضعة وبوسائل بسيطة جدا حيث نجد بعض التحف والأواني وبعض من أنواع الحلي الجميلة بأشكـــال ورموز فنية وهندسية غنية عن التعريف.

الخياطة:

الخياطة التي كانت ولا زالت فضاء للإبداع، ورغم صمودها أمام غزو الملابس الجاهزة الحديثة بدأت تتأرجح بين اليسر والعسر، والسبب في ذلك الخياطة التقليدية في المحلات السرية كالبيوت حيث أن المحلات تقدم الإنتاج بأثمنة زهيدة قد يفضلها المستهلك دون مراعاة مقاييس الجودة. لكن ما يلفت الانتباه هو وجود بيوت تتعلم فيها النسوة والبنات أي الجيل الناشئ فنيات الخياطة بأنواعها وتساهم بعض الجمعيات في ذلك من أجل المحافظة على هذا التراث، وهذا المجال ليس مقتصرا على النسوة فقط بل حتى الرجال فهم يبدعون فيه حيث يتواجد بالقصر محلات عدة للخياطة ومن أهم الألبسة التقليدية التي تتميز بها المنطقة هي القندورة (لعباية) والشاش (العمامة).

النحت على الكر ناف:

تعتبر النخلة من أهم المنتوجات الفلاحية حيث تساهم في مختلف القطاعات، فهي تمده بالمادة الأولية إستغلها الإنســان وأبدع في حرفته هاته بوضع أجمل الزخارف والأشكال الفريدة من نوعها على الكرناف حيث نحصل في الأخير على تحفة ولا أروع فهي توضع لتزيين للبيت.



صناعة السروج :

من أقدم المهن لكونها ارتبطت بوجود الفرس والفارس وقد طورها الصناع وأدخلوا عليها جماليات كما أصبحت زينة المناسبات والأفراح خلال الألعاب الفروسية والمهرجانات التي تقام بالمنطقة كعيد المهري، لأن التطور الحضاري والتقني أصابها بالتهميش ودفعها إلى طريق الانقراض حيث انعكس هذا الوضع على حرف أخرى مرتبطة بها كاللبادة والحدادة والحرارة والكماخة.

التقشير على الجلد:

مهنة دقيقة يعتمد فيها على جلد الماعز المدبوغ بتقنية رفيعة وصناعة حديدية لتكون التحفة نفيسة ولتفرض بأثمان غالية، يصعب اقتناءها على دوي الدخل المتوسط الشيء الذي يضعف الرواج التجاري بها، واعتبار لكونها تقنية وأسرار الحرفة استقرت في يد بعض صناع ولم يفتحوا المجال لتلقين هذه المهارة الفنية إلى الشباب لإنقاذها.

صناعة الجلود:تعتبر من أشرف المهن حيث أبدع فنانوا الاختصاص في تزكية وتطوير هذه الصناعة وتنويع الإنتاج المتمثل في صناعة الأحدية وبالنعال ومختلف الأشياء الأخرى من الجلود وبأشكال غاية في الجمال وهي رائجة في المنطقة التي تتركز صناعتها بمحلات القصر القديم. == السياحة تقع مدينة متليلي في شمال الصحراء الجزائرية بغاردية وهي عبارة عن منطقة واحتية تبعد عن العاصمة بـ 650 كلم في زيارة سريعة لبعض أهم أقطاب هذه المنطقة من الوطن تجد نفسك مشدوداً إلى أروع ما جسد الإنسان بيديه من عمارة شاهدة على إتقان في هذا الفن وعلى تحكم في نمط حياة مستمد من الشريعة الإسلامية.

تجسد من خلاله التكافل الاجتماعي الحقيقي الذي نادراً ما نجده في مناطق أخرى من الجزائر. وإن كان الشعانبة قد عرفوا أن في الوحدة تندثر الفرقة فلذا أوجدوا لأنفسهم نظام حياة بني على قواعد عرفية محكمة لا يخالفها إلا من أراد أن يطرد منه بغير رجعة، نظام اتسم بالانضباط والطاعة وكان بذلك السير الحقيقي في تمكنهم من الحفاظ على مجتمع متماسك.

فإن صادف وزرت منطقة متليلي الشعانبة فإنك بذلك ستدخل أقدم متحف على الطبيعة ما زال شاهداً على براعة الإنسان الأول الذي استوطن الجهة في تنظيم أموره، وهي البلدة التي لا تبعد عن عاصمة الولاية إلا بـ45كيلومتر فقط وفيها يستقر قصر متليلي الشعانبة القديم الذي يعود إلى عشرة قرون خلت، أي يعود إلى الفترة التي حط فيها الشعانبة رحالهم بالمنطقة. ولا يخفى عن الأعين ذلك الماضي العريق لأهل المنطقة من أصالة ،ونظراً لكون هذا المعلم من التراث الذي ما زال شاهداً على عبقرية في التصميم والهندسة المعماري حظي القصر بدراسة دولية مكنته من أن يكون ضمن التراث المصنف من طرف اليونسكو عام 1982 في حين حظي بدراسة أخرى عام 1995 وترميمات أعيد له على إثرها الاعتبار بشكل كبير. وإن كان القصر القديم يتربع على 6 هكتارات ويحتوي على 400 مسكن تقليدي بنمط معماري إسلامي إلى جانب 70 محلا تجارياً تقليدياً وكذا المسجد العتيق الذي يعلوا الربوة التي تتوسطه، فإن برنامجاً خاصاً بالأمم المتحدة أدرجه ضمن القصور النموذجية في العمارة والبناء. ووسط هذا المعلم التاريخي تجد السوق القديم للقصر الذي دخل التاريخ من أبوابه الواسعة أين تم فيه تصوير مسلسل جحا المشهور بالجزائر وإن كان هذا شان قصر متليلي الشعانبة فإن قصر أذي الذيب غير البعيد عن المنطقة لم يدرج إلى الآن ضمن آثار هذه الجهة رغم ما يؤكده علماء الآثار من أن قصر أذي الذيب يعود تاريخه إلى عصور ما قبل التاريخ وأنه يضم آثاراً للإنسان الأول الذي استوطن هذه المنطقة كما أن بالقرب منه آثاراً شاهدة حتى على الطوفان الذي حدث في حقبة تواجد نوح.تتميز المنطقة بطابع فلكلوري هام جدا يدخل ضمن الثراث اللامادي مثل القرقابو،“ الدندون ”، التمارين، الشعر الملحون، القصبة وغيرها.......يحتفل سنويا لإحياء هذا الإرث التاريخي وذلك في فصل الربيع ما يسمى“ بعيد المهري“ حيث تجتمع مختلف الثقافات.

ويتضمن هذا الحفل سباقات للخيل والجمال ومعارض للصناعات التقليدية وحفلات فلكلورية.يفتتح هذا الحفل بسير وكب من الجمال والخيل تحت نغمات أصيلة من الفرق الفلكلورية المختلفة وذالك من أقدم منطقة بمتليلي التي تعتبر إرث التاريخا وهو القصر القديم ومنه تعطى إشارة الانطلاقة هذا الحفل الذي يستمر لمدة ثلاث أيام بصيغة متواصلة.
أتبت الاكتشافات بمنطقة متليلي على أن هذه المنطقة كانت تحوي قصورا في الأزمنة الغابرة ولحسن الحظ أن أطلال البعض منها هي باقية لحد الساعة مثل قصر " أوذي الذيب " الذي اكتشف مؤخرا عبر عمليات حفر عشوائية من قبل بعض السكان بناحية طريق اللواي على مسافة 10 كلم من مقر البلدية وقصر" لقصير "بناحية السوارق على بعد 5 كلم من مقر البلدية وكذا قصر" الدلاعة " الواقع بناحية المنصورة وربما هناك قصور أخرى لم تكتشف بعد التي سيتم الكشف عنها مستقبلا، مثل هذه القصور يعود منشؤها إلى عصر فجر الإسلام حسب الملاحظات الأولية التي أبدتها بعثة معهد علم الآثار بالجزائر خلال 1995م.و في زيارة سريعة لأهم أقطاب المنطقة من الوطن تجد نفسك مشدودا إلى أروع ما جسد الإنسان بيديه من عمارة شاهدة على إتقان في هذا الفن وعلى تحكم في نمط حياة مستمد من الشريعة الإسلامية.وبذلك ستدخل أقدم متحف على الطبيعة ما زال شاهدا على براعة الإنسان الأول الذي يعود إلى عشرة قرون خلت، أي يعود إلى الفترة التي حط فيها الشعانبة رحالهم بالمنطقة.حيث حضي القصر بدراسة بدراسة دولية، للهندسة المعمارية والتصميم الرائع الذي برزت فيه عبقرية الإنسان مكنته أن يكون ضمن التراث المصنف من طرف اليونيسكو عام 1982 م وحضي بدراسة أخرى في سنة 1995م، وبالترميمات أعيد له على إثرها الاعتبار وبشكل كبير حيث يتربع القصر القديم على مساحة 6 هكتارات ويحتوي على 400 مسكن تقليدي بنمط معماري إسلامي إلى جانب 70 محل تجاري تقليدي وكذا المسجد العتيق الذي يعلو الربوة. فإن برنامج خاص بالأمم المتحدة أدرجه ضمن القصور النموذجية في العمارة والبناء.إذ يتميز هذا التصميم المعماري بـ:معالم دينية: متمثلة في المسجد العتيق بأعلى الربوة حيث يساعد المصلي على أداء صلاته براحة، والاستماع إلى الخطيب بيسر. ومن شروطه نذكر:* الاتصال بين المصلين وتراص الصفوف* خلو صحن المسجد من الأعمدة التي تقطع صفوف المصلين* تحقيق الاقتداء بعدم وجود حائل يمنع من تلاحق وتتابع صفوف المسلمين* وجود جدار نافذ بين الصحن والحرم* ألا يكون الدخول إلى صحن المسجد مباشر2- معالم دفاعية : متمثلة في سور كبير محيط بالقصر القديم.3- معالم مدنية: متمثلة في الأسواق والساحات والأزقة ولايزال سوق القصر القديم يحتفظ بتقاليده إذ تقام به سوق أسبوعية ما تسمى بالدلالة وهي عبارة عن بيع المستلزمات التقليدية بالمزايدة.- المسكن التقليدي: نشأت هذه الثقافة المعمارية على أيدي المعمار البسيط الذي تولى عمليات الإنشاء والإبداع بشكل تلقائي يعتمد على حدسه وانتمائه الاجتماعي والديني ولم يطلع هذا المعمار الصناع على المرجع والنظريات، بل كانت تجاربه وابتكاراته تشكل مدرسة وتقليدا تتبعه الأجيال اللاحقة من المعمارين.و لقد أبدع في هذا الفن المعماري لظروفه الاجتماعية وبطبيعته النفسية وبقدرته على التفاعل مع البيئة ولقد إرتبط المعمار ارتباطا وثيقا بمصلحة الساكن وحاجاته العائلية والمناخية والتقاليد وروح الحضارة الإسلامية وليس سهل الاستيراد قد يكون المقياس إنساني في العمارة منسجما مع التوابث ودراسة فن العمارة.لقد صنع في غير مواطنه ولذلك ليس ممكنا اعتماد المقياس الهندسي الرياضي لتحليل هذا المقياس.
ولقد أختير هذا النمط لحماية سكان المبنى من البرد والحر وخارج المبنى فقد راع المعمار استعمال أدوات تقليدية من الحجر والخشب المتمثل في جدوع النخيل إذ يعتبر المادة الأولية، والجبس المتوفر في هذه المنطقة.

وفي جميع المباني كانت المياه وسيلة نظافة وترطيب ومتعة عندما كانت روائح المطابخ والمراحيض المبنى، لكي يتفق مع الحاجة إلى دفء الشمس ونورها، ومع ضرورة الوقاية من الدخان لقد درس إتجاه الجوانية.فأي مبنى أو مسجد أو مدرسة (قرآنية) تمتاز بخصوصية تطلق عليها اسم الجواني بمعنى أن عمارته الخارجية أقل شأنا من عمارته الداخلية ونرى ذلك بشكل شامل في مساكن القصر القديم وساحاته ولذلك فهو يغني هذا المجال الداخلي بأروع خاصة. مع شاغل المبنى الذي يبحث عن مجال خاص به يستقل فيه عن العالم الخارجي لأسباب كثيرة أبرزها رغبته بعدم التظاهر والتفاخر ومضاهاة الزخارف والأثاث المعماري التي نجدها في الداخل أكثر منها في الخارج.
ونجد التفاف المباني والتصاقها والأزقة حول المسجد وهو تقييد بأبعاد النمط المعماري الإسلامي حيث نجد أول من أمر بمثل هذا النمط الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه.و يتألف المسكن التقليدي من طابقين إذ ان التهوية والترطيب تعد من أهم مميزات هذا النمط المعماري وتشتهر به كثير من المدن الإسلامية، حيث ينفتح للخارج بواسطة فتحة واسعة مركزية يتلقى منها الهواء والنور وتنفتح به نوافذ مشرفة، يستعمل هذا النمط لتلقف الهواء الخارجي لكي يستفيد منه الساهرون والنائمون على السطح.تحيط به غرف إحداها رئيسية للسمر العائلي مدخلها محوري واسع يقابل الفتحة المركزية ويخصص فضاء لاستقبال الضيوف الذي يسمى بالحجرة أو لعلي.

و توجد به كذلك أعمدة وهي في أغلبها منقاة من الجذوع " جذوع النخيل" ومن عناصره التكوينية هو رأس العمود أو الجزء الذي يتوج أعلاه وهو يشكل الحالة الانتقالية من العمود إلى الطاق أو الجسر الذي يعلوه، والتاج إما بسيط أو مزخرف.و نجد كذلك السقف الذي يحتوي على ما يسمى بالجريد والسعف المأخوذ من النخيل وكذا جذوع النخيل حيث تتوضع بين الجدار والآخر كأعمدة أفقية ثم تتوضع عليها الجريد بطريقة مضمومة ثم يضاف فوقها طبقة من الجبس وبهذا تكون عازلة من دخول الماء فهي بهذا الشكل تقي من حر الشمس اللافح والبرد القرص ومن قطرات الأمطار.

و بالمطبخ وفناء البت توجد مداخن الذي تزيد منه جمالا ورونقا وهي مصممة لتعديل نظام التهوية بحيث تلم بالدخان والغبار ويخرج مباشرة إلى السطح.

و لا يخلو البت من بعض الأشكال الهندسية حيث نجدها بما يسمى بالرفوف والخزانات والأبواب التي تصنع من جذوع النخيل فتضاف إليها هاته الأشكال الهندسية وبعض الطبقات من النحاس المزخرف. ونجد فوق كل باب قوس منها ماهو مزخرف الذي ينتهي بأعمدة مختلفة الأشكال على حسب مكان (موقع) الباب.

العودة كما ذكرنا آنفا أن الماء من ضروريات سكان القصر ونظرا لطبيعة المنطقة التي تتميز بمناخ صحراوي جاف فقد أبدع في استخراج الماء فحفر الآبار التي لا زالت لحد الساعة. ولها شكل متميز جدا دال على براعة وعبقرية الإنسان لتلبية حاجياته اليومية حيث نجد على حافتي البئر عمودين يضيقان نحو الأعلى التي وضع عليها جدع أصله من النخلة بشكل أفقي تتوسطه بكرة من الخشب كذلك وأسفله قليلا يوجد جدعا أقل سمكا من الأول يمر بداخله قضيب من الحديد ويسمى بالمرود ويتم استخراج الماء بالطريقة التالية :

يلف حبل المصنوع من الألياف المتواجدة بجدع النخلة حول البكرة ثم يلف حول المرود الذي يربط طرفه الأول بالحمار وطرفه الآخر بالدلو الذي هو داخل البئر، عند تحرك الحمار إلى الأمام أو بشكل دوراني فإنه يرتفع الدلو مملوء بالماء وهكذا دواليك


الفلاحة :

إن الناظر لمنطقة متليلي الشعانبة من الأعلى يرى بأنها بساط أخضر حيث تعتبر الفلاحة من أهم الأنشطة الفعالة في المنطقة بالنسبة للنشاطات الأخرى حيث لا تزال العمود الفقري الذي يستند عليه أغلبية السكانو تقدر المساحة الإجمالية للفلاحة في منطقة متليلي حوالي 15640هـ، منها 850 هـ مخصصة لواحات النخيل المنتشرة عبر كل أنحائها.كما هناك زيادة في هذه المساحة في إطار الاستصلاح الأراضي تقدر بـ 1924.29 هـ

يحتل النخيل المساحة الكبيرة لأنه من أهم الزراعات في المناطق الصحراوية لما له من قدرة على التحمل أمام العوائق المناخية كالجفاف والحرارة ويستعمل كغطاء نباتي.حيث بلغ عدد النخيل 95500 نخلة منها 27500 دقلة نور، أما الأشجار الأخرى فهي تقدر بـ 16500 شجرة.

تعد دقلة نور من أجود أنواع التمور بالمنطقة وتوجد أنواع أخرى من التمور مثل " الغرس" وغيرها حيث توجد أكثر من 25 نوع منهاو نجد ان منطقة متليلي تشكل اكتفاءا ذاتيا من حيث بعض الزراعات لسيما الخضروات الموسمية فبها تمتلأ أسواق البلدة وبأسعار معقولة منها : البطاطا، البدنجال، اليقطين، السلاطة بأنواعها وكذلك الفول السوداني وغيرها.....

و بعضا من الفاكهة مثل التفاح، الإيجاص، التين، العنب وبعضا من الحمضيات مثل البرتقال، الليمون.........

أما بالنسبة إلى مردود الإنتاج الفلاحي فله علاقة بعدة عوامل.و أهم هذه العوامل : الظروف الطبيعية بالدرجة الأولى ثم الإمكانيات البشرية والمادية. كما أن استغلال كل هذه العوامل يساهم في تحقيق إنتاج فلاحي معتبر. نذكر بعض المنتجات التي تعرف بها منطقة متليلي.

الإنتاج الحيواني:

يعتبر هذا القطاع الممول الأساسي لبعض من سكان المنطقة منذ القدم حيث كان السكان يعتمدون على زراعة النخيل وتربية المواشيو بالأخص تربية الغنم والخيول تحظى بعناية كبيرة من سكان المنطقة، إلا أن فصيلة الإبل " المهري" إنصب عليها اهتمام بشكل مكثف لإنقاضها من حالة التدهور التي أصابتها، وذلك بقيام حفل سنوي المسمى بعيد المهري محاولة لتنمية وتطوير هذه الفصيلة من الحيوانات التي تمثل ثروة ذات فائدة كبيرة.

إحصائيات لبعض الحيونات:

· الإبل : يقدر بـ 5398 رأس

· الغنم : يقدر بـ 116090 رأس

· الماعز: يقدر بـ 25185 رأس

· الأبقار: يقدر بـ 80 رأسبالإضافة إلى تربية الدواجن بصنفيه المختلفين (المنتج للبيض والمنتج للحم)

الرياضـــــة :

تعتبر الرياضة من أهم نشاطات لدى شباب المنطقة فهي تسلب عقولهم وتحضى بنصب كبير من وقتهم أهم هذه الرياضات طبعا كما هو في العالم كله كرة القدم حيث وصلت هذه الرياضة إلى مستويات عليا في البطولة الجزائرية وهي الآن بين التدهور تارة والرقي تارة أخرىو من الرياضات التي حضيت بعناية كبيرة كرة الطائرة حيث تألقت في بعض المواسم وإحتلت المراتب الأولى على مستوى وطني فكانت تحتل المراتب الأولى ونظرا لبعض المشاكل لسيما المادية منها والتسير فهي في العد التنازلي، ربما إن تحسنت أحوالها فننتظر عودتها لما كانت عليه.
أما كرة اليد التي كانت لا تذكر أو بالأحرى لا تعرف نهائينا بين أواسط الشباب لكن بعضا من الشباب بعد خروجهم من بلدهم للدراسة بالجامعات خارجه فإحتكوا بأناس رياضين يحترفون كرة اليد وبعد عودتهم للبلد شكلوا فريقا بإمكاناتهم الخاصة المتواضعة حيث كانت مشاركاته ضعيفة المستوى في البداية لكن بمرور السنين فهو الآن في الأوج أي في قمة التألق فهو في ثلاث السنوات الماضية يشهد صعودا من قسم لآخر فهو الآن في القسم الأول 'ب' وتوجد رياضات أخرى مثل الرياضات القتالية، وكرة السلة والسباحة وغيرها...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متليلي الشعانبــــــــــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية بوعامر عمر :: المنتديات العامة :: - :: ركن-
انتقل الى: